منتدى الفَوزُ العَظِيم

الفوز العظيم .. منتدى يأخذك إلى الجنة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحلقةالرابعة: تكملة في اقوال علماء العامة القائلين بولادة المهدى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام احمد
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

عدد الرسائل : 1822
العمر : 42
أوسمة :
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

مُساهمةموضوع: الحلقةالرابعة: تكملة في اقوال علماء العامة القائلين بولادة المهدى   الإثنين يوليو 14, 2008 8:00 am




الحلقةالرابعة: تكملة في اقوال علماء العامة القائلين بالولاده
سابعاً: قول ابن خلكان
قال ابو العباس شمس الدين احمد بن محمد بن ابي بكر بن خلكان في وفيات الاعيان وانباء ابناء الزمان
أبو القاسم المنتظر أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد المذكور قبله، ثاني عشر الأئمة الاثني عشر على اعتقاد الامامية، المعروف بالحجة، وهو الذي تزعم الشيعة أنه المنتظر والقائم والمهدي، وهوصاحب السرداب عندهم، وأقاويلهم فيه كثيرة، وهم ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسر من رأى
كانت ولادته يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين، ولما توفي أبوه - وقد سبق ذكره - كان عمره خمس سنين، واسم أمه خمط، وقيل نرجس،
والشيعة يقولون إنه دخل السرداب في دار أبيه وأمه تنظر إليه، فلم يعد يخرج إليها، وذلك في سنة خمس وستين ومائتين، وعمره يومئذ تسع سنين
وذكر ابن الأزرق في تاريخ ميافارقين " أن الحجة المذكور ولد تاسع شهر ربيع الأول سنة ثمان وخمسين ومائتين، وقيل في ثامن شعبان سنة ست وخمسين، وهو الأصح، وأنه لما دخل السرداب كان عمره أربع سنين، وقيل خمس سنين، وقيل إنه دخل السرداب سنة خمس وسبعين ومائتين وعمره سبع عشرة سنة، والله أعلم أي ذلك كان، رحمه الله تعالى
وهذه الترجمة من ابن خلكان تدل على انه يذهب إلى القول بولادة الإمام عليه السلام, نعم قد يقال انه يفرق بين من يترجم له ويلقبه بابي القاسم المنتظر وبين من يعتقده الشيعة, أي بعبارة اخرى ان هناك شخص قد ولد وهذا الشخص المولود عند ابنخلكان هو غيره عند الشيعة وبعبارة ثالثة اوضح ان الذي تزعمه الشيعة وان كان هو متحد اسماً إلا انه مختلف مسمىً فالذي تعتقده الشيعة غير الذي يترجم له ابن خلكان وهذ اليس بذي اهمية كبيرة في محل بحثنا خصوصاً وان الاقوال المنقولة عن ابناء العامة في الغالب عندما تترجم للامام المهدي تترجم له ولادةً ووفاةً ثم ان قوله الذي تزعم الشيعة لا يعني انكار الولادة بل يعني الشك فيها كما هو غير خافٍ مما يجدر التنبيه له ان ابن خلكان ينقل اقوال متعددة في تحديد ولادته ويبتدأ هذه الاقوال بهذه العبارة: (كانت ولادته يوم الجمعة....) ولم يذكر بعد هذه العبارة ان هذا القول هو زعم للشيعة أو ما شاكل بل ان عبارته تجعل امر الولادة مرسلاً ارسال المسلمات, ويشهد لذلك انه بعد هذه العبارة مباشرةً يقول: والشيعة تقول

ثامناً: قول ابي الفداء
قال عماد الدين اسماعيل بن علي بن محمود بن محمد بن عمر بن شاهنشاه بن ايوب ابي فداء في كتابه المختصر في اخبار البشر
ثم دخلت سنة أربع وخمسين ومائتين في هذه السنة قتل بغا الشرابي الصغير تحت الليل وكان بغا قد خرج من بين أصحابه وجنده ومعه خادمان له وقصد الركوب في زورق فأعلم المتوكلون بالجسر المعتز بخبره فأمرهم بقتله فقتلوه وحملوا رأسه إِلى المعتز‏.‏
وفـي هـذه السنـة فـي جمـادى الآخـرة توفـي علـي الهـادي وعلـي التقي وهو أحد الأئمة الإثني عشر عنـد الإِماميـة وهـو علي الزكي بن محمد الجواد المقدم ذكره في سنة عشرين ومائتين وكان علي المذكور قد سعى به إِلى المتوكل أن عنده كتباً وسلاحاً فأرسل المتوكل جماعة من الأتراك وهجموا عليه ليلاً على غفلة فوجدوه في بيت مغلق وعليه مدرعة من شعر وهو مستقبل القبلة يترنم بآيات من القرآن في الوعد والوعيد ليس بينه وبين الأرض بساط إِلا الرمل والحصا فحمل على هيئته إِلى المتوكل والمتوكـل يستعمـل الشـراب وفـي يـده الكـأس فلمـا رآه المتوكـل أعظمه وأجلسه إلى جانبه وناوله الكأس فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين ما خامر لحمي ودمـي قـط فاعفني منه فأعفاه وقال‏:‏ أنشدني شعراً‏.‏فقال‏:‏ إِني لقليل الرواية للشعر‏.‏فقال المتوكل‏:‏ لا بد من ذلك‏.‏فأنشده‏:‏ باتوا على قلل الأجبال تحرسهم غلبَ الرّجالُ فما أغنتهُمُ القلَلُ واستُزلوا بعد عزٍ عَنْ معاقلِهِم فأَودَعوا حُفراً يا بئس ما نزلوا ناداهُمُ صارخٌ من بعدما قَبروا أيـن الأسرة والتيجانُ والحلل فأفصحَ القبرُ عنهمْ حين ساءلهم تلكَ الوجوهُ عليها الدود يقتتَلُ قد طال ماأكلوا دهراً وما شربوا فأصبحوا بعد طولِ الأكل قد أكلوا فبكى المتوكل ثم أمر برفع الشراب وقال‏:‏ يا أبا الحسن أعليك دين قال‏:‏ نعـم أربعـة آلـاف دينار فدفعها إِليه ورده إِلى منزله مكرماً وكانت ولادة علي المذكور فـي رجـب سنـة أربـع عشرة ومائتين وقيل ثلاث عشرة وتوفي لخمس بقين من جمادى الآخرة من هذه السنة أعني سنة أربع وخمسين ومائتين بسر من رأى ويقـال لعلـي المذكـور العسكـري لسكنـاه بسر مـن رأى يقال لها العسكري لسكنى العسكر بها وعلي المذكور عاشر الأئمة الاثني عشر وهو والد الحسن العسكري والحسن العسكري هو حادي عشر الأئمةالاثني عشر وهو الحسن بن علي الزكي المذكور بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسن بن علي بن أبي طالب المقدم ذكرهم رضي الله عنهم
وكانـت ولادة الحسـن العسكـري المذكـور فـي سنـة ثلاثيـن ومائتيـن وتوفـي فـي سنـة ستيـن ومائتيـن فـي ربيع الأولوقيل في جمادى الأولى بسر من رأى ودفن إِلى جانب أبيه علي الزكـي المذكـور والحسن العسكري المذكور هو والد محمد المنتظر صاحب السرداب ومحمد المنتظر المذكور هو ثاني عشر الأئمة الاثني عشر على رأي الإِمامية ويقال له القائم والمهدي والحجة‏.‏وولد المنتظر المذكور في سنة خمس وخمسين ومائتين والشيعة يقولون‏:‏ دخل السرداب في دار أبيه بسر من رأى وأمه تنظر إِليه فلم يعد يخرج إِليها وكان عمره حينئذ تسع سنين وذلك في سنة خمس وستين ومائتين وفيه خلاف‏.‏وفيها توفي أحمد بن الرشيد وهو عم الواثق‏.‏وفي هذه السنة ولي أحمد بن طولون على مصر‏.‏ثم دخلت سنة خمس وخمسين ومائتين
ان القول المتقدم المنقول عن ابي الفداء يدلل دلالة واضحةً على اعتراف العالم المذكور بولادة الإمام المهدي حيث انه يصرح ويقول والحسن العسكري المذكور هو والد محمد المنتظر, وفيما تقدم من بيانات وتوجيهات لكلام علماء ابناء العامة غنىً وكفاية عن التوضيح لهذا المقطع من كلام ابي الفداء الذي يعترف فيه بولادة الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف

تاسعاً: قول الامام الذهبي:
قال الإمام شمس الدين محمد بن احمد بن عثمان الذهبي في سير اعلام النبلاء وفي تاريخ الاسلام للذهبي وفي كتاب العبر في خبر من غبر.
قال الذهبي في تاريخ الاسلام
الحسن بن علي بن محمد بن علي الرضا بن موسى بن جعفر الصادق أبو محمد الهاشمي الحسيني أحد أئمة الشيعة الذين تدعي الشيعة عصمتهم. ويقال له الحسن العسكري لكونه سكن سامراء، فإنها يقال لها العسكر وهو والد منتظرالرافضة
توفي إلى رضوان الله بسامراء في ثامن ربيع الأول سنة ستين، وله تسع وعشرون سنة. ودفن إلى جانب والده. وأمه أمة
وأما ابنه محمد بن الحسن الذي يدعوه الرافضة القائم الخلف الحجة، فولد سنة ثمان وخمسين، وقيل: سنة ست وخمسين عاش بعد أبيه سنتين ثم عدم، ولم يعلم كيف مات
وأمه أم ولد. وهم يدعون بقاءه في السرداب من أربعمائة وخمسين سنة، وأنه صاحب الزمان، وأنه حي يعلم علم الأولين والآخرين،ويعترفون أن أحد لم يره أبدا، فنسأل الله أن يثبت علينا عقولنا وإيماننا.

وفي سير أعلام النبلاء ج 12 - ص 389 - 391
الرمادي (ق) الامام الحافظ الضابط، أبو بكر، أحمد بن منصور بن سيار بن معارك، الرمادي البغدادي,حدث عن: عبد الرزاق بكتبه، وعن زيدبن الحباب، ويزيد بن هارون، وأبي داود الطيالسي، وهاشم بن القاسم، وعبيد الله بن موسى، والأسود بن عامر، وعفان، ويحيى بن أبي بكير، وعثمان بن عمر بن فارس، وأبي عاصم النبيل، وسعيد بن أبي مريم، ومحمد بن وهب الدمشقي، وخلق كثير بالحجاز واليمن، والعراق والشام ومصر. وكان من أوعية العلم. حدث عنه: ابن ماجة ،وإسماعيل القاضي، وابن أبي الدنيا، وأبو العباس بن سريج، وأبو عوانة، وأبو نعيم بن عدي، وابن أبي حاتم، والمحاملي، وابن مخلد، ومحمد بن عقيل البلخي، وأبو بكر بن زياد، وإسماعيل الصفار، والحسين بن يحيى بن عياش القطان، وخلق كثير. وقال في تاريخه": سمعت من عبد الرزاق سنة أربع ومئتين. وصنف "المسند الكبير". وكان عباس الدوري يقول: أنا أسكت من أمر الرمادي على شئ أخاف أن لا يسعني، كنت ربما سمعت يحيى بن معين يقول: قال أبو بكر الرمادي، يعني يذكره بكنيته، وقد كان رفيقا وصاحبا ليحيى في رحلته. وروي عن إبراهيم بن أورمة، قال: لو أن رجلين قال أحدهما حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وقال الآخر: حدثنا الرمادي، كانا سواء قال الدارقطني: هو ثقة. وقال ابن أبي حاتم: كان أبي يوثقه قال ابن مخلد: كان الرمادي إذا مرض يستشفي بأن يسمعوا عليه الحديث
قال أبو الحسين بن المنادي : مات الرمادي لأربع بقين من ربيع الآخر سنة خمس وستين ومئتين. وقد استكمل ثلاثا وثمانين سنة
قلت: سمعنا من طريقه جماعة أجزاء من عن عبد الرزاق
وفيها مات إبراهيم بن الحارث البغدادي، وإبراهيم بن هانئ النيسابوري، وسعدان بن نصرالمخرمي، وصالح بن أحمد بن حنبل، وعلي بن حرب، وعبد الله بن محمد بن أيوب المخرمي، والقدوة أبو حفص النيسابوري، وهارون بن سليمان، والمنتظر محمد بن الحسن، والرافضة تقول: لم يمت، بل اختفى في السرداب

العبر في خبر من غبرا
لإمام الذهبي الجزء الأول
سنة خمس وستين ومائتين فيها توفي أحمد بن الخصيب الوزير أبو العباس وزر للمنتصر والمستعين‏. ‏ثم نفاه المستعين إلى وفيها أحمد بن منصور أبو بكر الرمادي الحافظ ببغداد‏. ‏وكان أحد من رحل إلى عبد الرزاق‏. ‏وثقه أبو حاتم وغيره‏.‏وفيها إبراهيم بن هانئ النيسابوري الثقة العابد رحل وسمع من يعلى بن عبيد وطبقته‏.‏قال الإمام أحمد بن حنبل‏:‏ إن كان أحد من الأبدال فإبراهيم بن هاني‏.‏وفيها صالح بن أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني الإمام أبو الفضل قاضي أصبهان‏.‏في رمضان وله اثنتان وستون سنة ‏سمع من عفان وطبقته وتفقه على أبيه‏. ‏قال ابن أبي حاتم‏:‏ صدوق‏. ‏وفيها علي بن حرب أبو الحسن الطائي الموصلي المحدث الأخباري صاحب المسند‏. ‏سمع ابن عيينة وعاش تسعين سنة‏.‏ وتوفي قبله أخوه أحمد بن حرب بسنتين‏.‏وفيها أبو حفص النيسابوري الزاهد شيخ خراسان واسمه عمروابن مسلم وكان كبير القدر صاحب أحوال وكرامات وكان عجبًا في الجود والسماحة وقد نفذ مرة بضعة عشر ألف دينار يفتك بها أسارى ومات وليس له عشاء وكان يقول‏:‏ ما استحق اسم السخاء من ذكر العطاء ولا لمحة بقلبه‏.‏ وفيها محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي محمد الجواد بن علي الرضابن موسى الكاظم بن جعفر الصادق العلوي الحسيني أبو القاسم‏.‏الذي تلقبه الرافضة‏:‏ الخلف الحجة‏ وتلقبه بالمهدي وبالمنتظر ‏وتلقبه بصاحب الزمان وهو خاتمة الاثنتي عشر وطلال الرافضة ما عليه مزيد‏.‏ فإنهم يزعمون أنه دخل السرداب الذي بسامراء فاختفى‏.‏وإلى الآن وكان عمره لما عدم تسع سنين أودونها‏. ‏وفيها العلامة محمد بن سحنون المغربي المالكي مفتي القيروان تفقه على أبيه وكان إمامًا ماطرًا كثير التصانيف متعظمًا بالقيروان خرج له عدة أصحاب وما خلف بعده مثله‏. ‏وفيها يعقوب بن الليث الصفار الذي غلب على بلاد المشرق وهزم الجيوش وقام بعده أخوه عمرو بن الليث وكانا شابين صفارين‏.‏فيهما شجاعة عظيمة مفرطة فصحبا صالح بن النضر الذي كان يقاتل الخوارح بسجستان فآل أمرهما إلى الملك فسبحان من له الملك ومات يعقوب بالقولنج في شوال بحند نيسابور وكتب على قبره‏:‏ هذا قبر يعقوب المسكين‏.‏وقيل‏:‏ إن الطبيب قال له‏:‏ لا دواء لك إلا الحقنة فامتنع منها‏.‏ وخلف أموالًا عظيمة منها من الذهب ألف ألف دينار ‏ومن الدراهم خمسين ألف ألف درهم وقام بعده أخوه بالعدل والدخول في طاعة الخليفة وامتدت أيامه‏. ‏فيها أخذت الزنج رامهرمز فاستباحوها قتلًا وسبيًا‏.‏ وفيها خرج أحمد بن عبد الله الخجستاني وحارب عمرًا بن الليث الصغار‏. ‏فظهر عليه‏.‏ودخل بنيسابور فظلم وعسف‏.‏وفيها خرجت جيوش الروم ووصلت إلى الجزيرة فعاثوا وأفسدوا‏.‏ وفيها مات إبراهيم بن أورمة‏.‏أبو إسحاق الأصبهاني الحافظ أحد الأذكياء المحدثين‏.‏في ذي الحجة ‏ببغداد‏. ‏روى عن عباس العنبري وطبقته‏. ‏ومات قبل أوان الرواية‏.‏ وفيها محمد بن شجاع بن الثلجي فقيه العراق شيخ الحنفية‏ ‏سمع من إسماعيل بن علية‏ ‏وتفقه بالحسن بن زياد اللؤلؤي وصنف واشتغل وهومتروك الحديث توفي ساجدًا في صلاة الصبح وله نحو من تسعين سنة‏. ‏وفيها محمد بن عبد الملك بن مروان‏ ‏أبو جعفرالواسطي في شوال روى عن يزيد بن هارون وطبقته‏ ‏وكان ثقة صاحب حديث‏.‏سنة سبع وستين ومائتين فيها دخلت الزنج واسط‏.‏



مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف
منقول





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfwz.yoo7.com/
الحاجه
وسام عضو مبدع جدا
وسام عضو مبدع جدا
avatar

عدد الرسائل : 1939
العمر : 52
أوسمة :
تاريخ التسجيل : 12/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحلقةالرابعة: تكملة في اقوال علماء العامة القائلين بولادة المهدى   الإثنين يوليو 14, 2008 8:04 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاجه
وسام عضو مبدع جدا
وسام عضو مبدع جدا
avatar

عدد الرسائل : 1939
العمر : 52
أوسمة :
تاريخ التسجيل : 12/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحلقةالرابعة: تكملة في اقوال علماء العامة القائلين بولادة المهدى   الإثنين يوليو 14, 2008 8:05 am



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير الجزاء
وجعله الله فى ميزان الحسنات
وثقل به الموازين
وتقبلو مرورى
حقا الموضوع قيم جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام احمد
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

عدد الرسائل : 1822
العمر : 42
أوسمة :
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحلقةالرابعة: تكملة في اقوال علماء العامة القائلين بولادة المهدى   الإثنين يوليو 14, 2008 8:08 am








تكملة الحلقه الرابعه

العبر في خبر من غبرالإمام الذهبي الجزء الأول

يتناول المؤلف في هذا الكتاب سرد الأحداث والوقائع التاريخية وذكر وفيات الأعيان، ورتبه على حسب الطبقات التاريخية؛ فيذكر في كل سنة ما حدث فيها بداية من السيرة النبوية ونهاية بسنة اثنتين وسبعين وسبعمائة
ستين ومائتين
‏وفيها توفي الإمام أبو علي الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني الفقيه الحافظ صاحب الشافعي ببغداد روى عن سفيان بن عيينة وطبقته وكان من أذكياء العلماء‏.‏وفيها الحسن بن علي الجواد بن محمد بن علي بن علي الرضابن موسى الكاظم بن جعفر الصادق العلوي الحسينيأحد الأئمة الاثني عشر الذين تعتقد الرافضة فيهم العصمة وهو والد المنتظر محمد صاحب السرداب‏.‏

ان مجموع الاقوال المنقولة عن الإمام الذهبي والتي تصرح فيها في اكثر من مورد على ولادته عجل الله تعالى فرجه الشريف دون ان ينسبها إلى قائل آخر أو إلى زعم مخالف فيه دلالة واضحة على اعتقاده بولادة الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف بل ان الذهبي في النصوص المتقدمة يترجم لوفاة الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف وهذا صريح وفي غاية الوضوح على ان الإمام المهدي عليه السلام عند الذهبي ليس شخصيةً خياليةً نسجها العقل الشيعي بل هو شخص قد ولد من ظهرالحسن العسكري حادي عشر ائمة اهل البيت عليهم السلام والنتف المذكورة آنفاً عن الذهبي لها قيمة علمية كبيرة في مقام الاحتجاج والمناظرة, اذ ان الذهبي يتربع عرش العلماء على النهج السلفي والوهابي فهو من العلماء المقدمين واقواله محل اعتبار ووثوق واطمئنان عندهم فالمتتبع لكلمات الذهبي والمتأمل لنصوصه التي نقلناها يجد ان من الواضح وضوحاً لا لبس فيه ولا شك ولا تردد ان الشريف محمد بن الحسن العسكري حسب ما يعتقد الذهبي قد ولد ومات وان الشريف ابو القاسم هو ابن الإمام الحسن العسكري بن علي الهادي
اما ما قد يشكل على ان هذا الاعتقاد غير تام اذ ان الذهبي يشنع على عقيدة الشيعة بالامام المهدي فاننا نقول لمن يورد هذا القول ان الذهبي يشنع على اتباع مدرسة اهل البيت عليهم السلام في خصوص قضية الغيبة والسرداب والاول ليس محل بحثه ها هنا والثاني فرية واضحة الصقت بمذهب اهل البيت عليهم السلام من قبل بعض النفعيين ووعاض السلاطين

إلى هنا ننتهي من تحليل مجموعة من اقوال علماء ابناء العامة قالوا بولادة الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.

ونذكر فيما يأتي أقوال اخرى لعلماء اعترفوا بولادة الإمام المهدي عليه السلام

الاول_خير الدين الزركلي
قال: (المهدي المنتظر, (256_275 هـ=870_888 م) محمد بن الحسن العسكري (الخالص) بن علي الهادي, ابو القاسم.. آخر الائمة الاثني عشر عندالامامية
وهو المعروف عندهم بالمهدي, وصاحب الزمان, والمنتظر, والحجة, وصاحب السرداب
ولد في سامراء. ومات ابوه وله من العمر نحو خمس سنين. ولما بلغ التاسعة أو العاشرة أوالتاسعة عشر دخل سرداباً في دار ابيه في سامراء ولم يخرج منه
قال ابن خلكان والشيعة ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسر من رآى
وقيل في تاريخ مولده ليلة نصف شعبان سنة 255 وفي تاريخ غيبته سنة 265 وفي المؤرخين (كما في منهاج السنة) من يرى ان الحسن بن علي العسكري لم يكن لديه نسل. وفي سفينة البحار للقمي وصف ليلة مولده, واسم امه نرجس وانه نهي عن تسميته باسمه فهم يكنون عنه بالمهدي أو احد القابه الاخرى.

الثاني _ قال بن حجر احمد بن علي بن حجر ابو الفضل العسقلاني الشافعي في لسان الميزان
جعفر بن علي بن محمد بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بنعلي بن ابي طالب الحسيني اخو الحسن الذي يقال له العسكري وهو الحادي عشر من الائمة الامامية ووالد محمد صاحب السرداب.

الثالث-صلاح الدين خليل بن ايبك الصفدي قال في كتاب الوافي بالوفيات
العسكري والد الإمام المنتظر الحسن بن علي بن محمد بن علي الرضا بن موسى بن جعفر الصادق بن محمد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب رضي الله عنهم, ابو محمد العسكري احد ائمة الشيعة الذين يدعون عصمتهم, ويقال له: الحسن العسكري لكونه نزل سامر, وهو والد منتظر الرافضة, توفي يوم الجمعة وقيل يوم الاربعاء لثمان ليال خلون من شهر ربيع الاول وقيل جمادي الاولى سنة 60 ومائتين وله تسع وعشرون سنةً ودفن إلى جانب والده وامه امةٌ واما ابنه محمد الحجة الخلف الذي تدعيه الرافضة
فولد سنة 58 وقيل 56
عاش بعد ابيه سنتين, ومات, عدم ولم يعلم كيف مات, وهم يدعون بقاءه في السرداب من تلك المدة وانه صاحب الزمان
وقال تحت الرقم 786 الحجة المنتظر محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب رضي الله عنه الحجة المنتظر ثاني عشر الائمة الاثني عشر
هو الذي تزعم الشيعة انه المنتظر القائم المهدي وهو صاحب السرداب عندهم واقاويلهم فيه كثيرة ينتظرون ظهوره آخر الزمان من السرداب بسر من رآى ولهم إلى حين تعليق هذا التاريخ اربعمائة وسبعة وسبعين سنة ينتظرونه ولم يخرج
ولد نصف شعبان سنة خمسة وخمسين ومائتين والشيعة يقولون انه دخل السرداب في دار ابيه وامه تدخل اليه ولم يخرج اليها وذلك سنة خمسة وستين ومائتين وعمره يومئذ تسع سنين وذكر ابن الازرق في تاريخ ميافارقينانه ولد تاسع شهر ربيع الآخر سنة ثمان وخمسين ومائتين وقيل في ثامن شعبان سنة ست وخمسين وهو الاصح

الرابع- قال اليافعي في مرآة الجنان وعبرة اليقظان في معرفة حوادث الزمان: (خمسة وستين ومائتين فيها توفي الشيخ الكبير العارف بالله الشهير ابو حفص الحداد النيسابوري شيخ خراسان كان كبير الشأن صاحب احوال وكرامات وسمو في المقامات وكان عجيباً في الجود والسماحة ويقول ما استحق اسم السخاء من ذكر العطاء أو لمحه بقلبه وقد نفذ مرة بضعة عشر الف دينار يستفك بها اسارى وبات وليس له عشاء ومن كلامه حسن ادب الظاهر عنوان حسن ادب الباطن والفتوة اداء الانصاف وترك مطالبة الانتصاف وقال من لم يزن افعاله واحواله كل وقت بالكتاب والسنة ولم يتهم خواطره فلا تعده في ديوان الرجال وفيها توفي محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق العلوي الحسيني ابو القاسم الذي تلقبه الرافضة بالحجة وبالقائم وبالمهدي وبالمنتظر وبصاحب الزمان

الخامس-عز الدين أبي الحسن علي بن أبي الكرم محمد بن محمد بن عبد الكريم بن عبد الواحد الشيباني، المعروف بابن الأثير (ت 630هـ) قال في كتاب الكامل في التاريخ.
وفيها(260هـ) توفي علي بن محمد العلوي الخماني، وكان يسكن الخمان، فنسب إليها. وفيها قتل علي بن يزيد صاحب الكوفة، قتله صاحب الزنج.
وفيها كان بإفريقية وبلاد المغرب والأندلس غلاء شديد، وعم غيرها من البلاد، وتبعه وباء وطاعون عظيم هلك فيه كثير من الناس. وفيها توفي محمد بن إبراهيم بن عبدوس، الفيه المالكي، صاحب المجموعة في الفقه؛ وهو من أهل إفريقية. وفيها مات مالك بن طوق التغلبي بالرحبة، وهوبناهأن وإليه تنسب.
وفيها توفي الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، عليه السلام، وهو أبو محمد العلوي العسكري، وهوأحد الأئمة الاثني عشر، على مذهب الإمامية، وهو والد محمد الذي يعتقدونه المنتظر بسرداب سامرأء وكان مولده سنة اثنتين وثلاثين ومائتين.

وهناك اقوال كثيرة لعلماءآخرين اوصلها كثير من الباحثين والعلماء إلى ما يقارب الـ 128 قولاً بالولادة لمهدي آل محمد عجل الله تعالى فرجه الشريف.



مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف


منقول




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfwz.yoo7.com/
الحاجه
وسام عضو مبدع جدا
وسام عضو مبدع جدا
avatar

عدد الرسائل : 1939
العمر : 52
أوسمة :
تاريخ التسجيل : 12/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحلقةالرابعة: تكملة في اقوال علماء العامة القائلين بولادة المهدى   الإثنين يوليو 14, 2008 8:08 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير الجزاء
وجعله الله فى ميزان الحسنات
وثقل به الموازين
وتقبلو مرورى
حقا الموضوع قيم جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام احمد
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

عدد الرسائل : 1822
العمر : 42
أوسمة :
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحلقةالرابعة: تكملة في اقوال علماء العامة القائلين بولادة المهدى   الإثنين يوليو 14, 2008 9:03 am





شكرااااااااااااااا على المرور الطيب


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfwz.yoo7.com/
 
الحلقةالرابعة: تكملة في اقوال علماء العامة القائلين بولادة المهدى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفَوزُ العَظِيم :: نُصرَة الإسلام :: الحوار الإسلامى المسيحى والتعريف بالإسلام والدعوة إليه-
انتقل الى: