منتدى الفَوزُ العَظِيم

الفوز العظيم .. منتدى يأخذك إلى الجنة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذه عقوبات الذنوب فهل من خائف ؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جويرية
مــشــرف الترغيب والترهيب
مــشــرف الترغيب والترهيب
avatar

عدد الرسائل : 146
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 07/08/2008

مُساهمةموضوع: ذه عقوبات الذنوب فهل من خائف ؟!   الإثنين نوفمبر 17, 2008 10:39 am

بسم الله الرحمن الرحيم

" ابحث عن الذنب " هذا أفضل ما تجيب به عن أسئلة الناس الحائرة الشاكية

لتدهور الأحوال الإيمانية ، والابتلاءات والفتن التي يتعرضون لها .


" ابحث عن الذنب " نعم ، فما ابتلينا إلا بذنوبنا ، وما نزل عقاب إلا بذنب ، فنسأل

الله تعالى أن يتوب علينا ويجدد الإيمان في قلوبنا .

هذه عقوبات الذنوب فهل من خائف ؟!!



(1) انتكاس القلب

يقول الله تعالى : {فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}


(سورة الصف /5)


ويقول { فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللّهُ أَرْكَسَهُم بِمَا كَسَبُواْ } (سورة النساء /8


ويقول صلى الله عليه وسلم عن القلب المنتكس : " والآخر أسود مربادا كالكوز

مجخيا ، لا يعرف معروفا ، ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه " رواه مسلم

(2) حصول الوحشة بين العبد وبين ربه عز وجل ، وبينه وبين عباد الله المؤمنين


فتراه مكتئبًا حزينًا ، دائم الإحساس بالضيق . وقد قال تعالى : { فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن

يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ

فِي السَّمَاء } (سورة الأنعام /125)


في قصة كعب بن مالك المشهورة في غزوة تبوك قال تعالى : { وَعَلَى الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ

خُلِّفُواْ حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ

مَلْجَأَ مِنَ اللّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ } (سورة التوبة / 118)

(3) استصغار الذنوب واحتقارها


عن أنس رضي الله عنه قال : " إنكم لتعملون أعمالا هي أدق في أعينكم من الشعر ،

إن كنا لنعدها على عهد النبي صلى الله عليه وسلم من الموبقات " . رواه البخاري


وعن ابن مسعود قال : " إن المؤمن يري ذنوبه كأنها في أصل جبل يخاف أن يقع

عليه ، وأن الفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه فقال به هكذا " . رواه البخاري


ولذلك قد لا يوفق للتوبة ، ويرى أنه لم يصنع شيئا يستحق منه الندم ، والله يقول :

{ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ } (سورة الحـج /30)

(4) أن العبد يهون على الله عز وجل وعلى عباده


قال تعالى : { وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاء } (سورة الحـج

فما بالك لو سقطت من عين الله ؟!


(5) المعاصي تورث الذل لصاحبها


قال تعالى : {مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا } (سورة فاطر/ 10)


عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " وجعلت الذلة والصغار على من

خالف أمري " [رواه الإمام أحمد وصححه الألباني ]


فقد أبى الله إلا أن يذل من عصاه ، والعبد يذنب الذنب في الليل فيصبح وعليه مذلته .

(6) تورث ظلمة في القلب


قال تعالى : { اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ

أولياؤهم الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ } (سورة البقرة/ 257)

قال بن عباس : إن للحسنة ضياء في الوجه ، ونورا في القلب وسعة في الرزق


وقوة في البدن ومحبة في قلوب الخلق .. وإن للسيئة سوادا في الوجه وظلمة في

القبر والقلب ووهنا في البدن ونقصا في الرزق وبغضا في قلوب الخلق "

(7) حرمان نور العلم


قال تعالى : { وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } (سورة البقرة/ 282)


فكما أن التقوى من أسباب العلم النافع فترك التقوى من أسباب الحرمان



(Cool حرمان الطاعة


يقول سفيان الثوري : حُرمت قيام الليل خمسة أشهر بذنب أصبته "


وقيل لابن مسعود : لا نستطيع قيام الليل ؟ فقال : أبعدتكم الذنوب .



(9) تطفيء في القلب نار الغيرة


في صحيح مسلم يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " أتعجبون من غيرة سعد لأنا

أغير منه ، والله أغير مني " .ومن هنا انتشر في عالم الناس الدياثة ، فواحسرتاه

على نخوة الرجال .,



(10) ذهاب الحياء


قال رسول الله عليه وسلم : " الحياء خير كله " [رواه مسلم ]


قال النبي صلى الله عليه وسلم " إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم

تستح فاصنع ما شئت " [ رواه البخاري ] ولذلك يتجرأ على المعاصي التي لم يكن

يظن أنه يقع فيها .


(11) سبب لنسيان العبد لنفسه


قال تعالى : {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}

(سورة الحشر/ 19) وهنا يبتلى بالغفلة الدائمة حتى يقف بين يدي الله وهو غافل


قال تعالى : " وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ " [

مريم :39 ]

(12) تزرع أمثالها ويولد بعضها بعضا


قال بعض السلف : " إن من ثواب الحسنة الحسنة بعدها ، ومن عقوبة السيئة سيئة

بعدها " حتى تحيط به معصيته وهنا تكون الطامة : قال تعالى : " بَلَى مَنْ كَسَبَ

سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ " [البقرة :81 ]

(13) كثيرا منها يدخل العبد تحت لعنة رسول الله ولعن الملائكة


فقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الواشمة والمستوشمة والواصلة

والموصولة والنامصة والمتنمصة والواشرة والمستوشرة ولعن آكل الربا ومؤكله

وكاتبه وشاهده ولعن المحلل والمحلل له ولعن السارق ولعن شارب الخمر وساقيها

وعاصرها ومعتصرها وبائعها ومشتريها وآكل ثمنها وحاملها والمحمولة إليه ولعن

المصورين ولعن من عمل عمل قوم لوط ولعن من سب أباه وأمه ...


ومن لعن الملائكة ما رواه الإمام مسلم عن أبي هريرة قال : قال أبو القاسم صلى الله

عليه وسلم : " من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى وإن كان أخاه

لأبيه وأمه " .

(14) تزيل النعم وتحل النقم


قال تعالى : {وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ} (سورة

الشورى/ 30)


وقال : {وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ

ف***فَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ} (سورة

النحل /112) إذا فقدت بركة الرزق ، إذا تأخر زواجك ، إذا ابتليت بفساد ابن أو

عقوقه ، إذا توالت عليك الابتلاءات وشردت عن ربك فابحث عن الذنوب .

(15) ما يحدث في البر والبحر من الفساد


قال تعالى : { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي

عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} (سورة الروم/ 41) وهل فسدت البلاد وضاع العباد وضاقت

الأرض إلا بما كسبت أيدي الناس ، يا من تشتكون من الغلاء والوباء وهذه الأشياء

" ابحثوا عن الذنوب "

(16) تسلب العبد أسماء الشرف والمدح وتمنحه أسماء الذم والصغار


قال تعالى : { بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ } (سورة الحجرات/ 11) أليس من

العاران يتغير اسمك عنده من عبد مسلم أو مؤمن أو طائع ، ليكون اسمك عاصيا

شقيا فاجرا ، عافانا الله وإياكم من ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام احمد
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

عدد الرسائل : 1822
العمر : 43
أوسمة :
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ذه عقوبات الذنوب فهل من خائف ؟!   الثلاثاء نوفمبر 18, 2008 9:47 am








من ديـوان الشافعـي


الجـزء الخـامـس


الدهر يومان
الدهر يومان.. ذا أمن وذا خطر
والعيش عيشان.. ذا صفو وذا كدر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيف
وتستقر بأقصى قاعه الدرر
وفي السماء نجوم لا عداد لها
وليس يكسف إلا الشمس والقمر






كل هذا أفضل من مذلة السؤال
لَقلع ضرس وضرب حبس
ونزع نفس ورد أمس
وقر برد وقود فرد
ودبغ جلد بغير شمس
وأكل ضب وصيد دب
وصرف حب بأرض خرس
ونفخ نار وحمل عار
وبيع دار بربع فلس
وبيع خف وعدم إلف
وضرب إلف بحبل قلس
أهون من وقفة الحر
يرجو نوالا بباب نحس

العفاف والزنا دين وديان
عفوا تعف نساؤكم في المحرم
وتجنبوا ما لا يليق بمسلم
إن الزنا دين فإن أقرضته
كان الوفا من أهل بيتك فاعلم
يا هاتكا حرم الرجال وقاطعا
سبل المودة عشت غير مكرم
لو كنت حرا من سلالة ماجد
ما كنت هتاكا لحرمة مسلم
من يَزن يُزن به ولو بجداره
إن كنت يا هذا لبيبا فافهم
من يَزن في قوم بألفي درهم
يُزن في أهل بيته ولو بالدرهم

حمل النفس على ما يزينها
صن النفس واحملها على ما يزينهـا
تعش سالمـاً والقـول فيـك جميـل
ولا توليـن الـنـاس إلا تجـمـلاً
نبـا بـك دهـر أو جفـاك خليـل
وإن ضاق رزق اليوم فاصبر إلى غدٍ
عسى نكبات الدهـر عنـك تـزول
ولا خير فـي ودّ امـريءٍ متلـونٍ
إذا الريح مالت، مال حيـث تميـل
وما أكثـر الإخـوان حيـن تعدهـم
ولكنهـم فــي النائـبـات قلـيـل

تعريف الفقيه والرئيس والغني
إن الفقيه هـو الفقيـه بفعلـه
ليس الفقيـه بنطقـه ومقالـه
وكذا الرئيس هو الرئيس بخلقه
ليس الرئيس بقومه ورجالـه
وكذا الغني هو الغني بحالـه
ليس الغنـي بملكـه وبمالـه

القناعة
رأيت القناعة رأس الغـن
فصرت بأذيالهـا متمسـك
فلا ذا يراني علـى بابـه
ولا ذا يراني به منهمـك
فصرت غنياً بـلا درهـمٍ
أمر على الناس شبه الملك

كتب إلى ابويطي وهو في السجن
حسن خلقك مع الغرباء ووطن نفسك لهم
فإني كثيراً ما سمعت الشافعي يقول
أهين لهم نفسي وأكرمها بهم
ولا تكرم النفس التي لا تهينها

توقير الرجال
ومن هاب الرجـال تهيبـه
ومن حقر الرجال فلن يهابـا
ومن قضت الرجال له حقوقاً
ومن يعص الرجال فما أصابا







الصمت خير من حشو الكلام


لا خير في حشو الكلام
إذا اهتدت إلى عيونـه
والصمت أجمل بالفتـى
من منطق في غير حينه
وعلى الفتـى لطباعـه
سمة تلوح على جبينـه

فوائد الأسفــار
تغرب عن الأوطان في طلب العلا
وسافر ففي الأسفار خمس فوائد
تَفَرُّجُ هم، واكتسـاب معيشــة
وعلم وآداب، وصحبة ماجـد

الإنسان وحظه
المرء يحظى ثم يعلو ذكره
حتى يزين بالذي لم يفعـل
وترى الشقي إذا تكامل عيبه
يشقى وينحل كل ما لم يعمل

الإيثار والجود
أجود بموجودٍ ولو بت طاويـاً
على الجوع كشحاً والحشا يتألم
وأظهر أسباب لغنى بين رفقتي
لمخافهم حالي وإنـي لمعـدم
وبيني وبين الله اشكـو فاقتـي


حقيقاً فـإن الله بالحـال أعلـم







محروم حقا
من زار هذه البقعة
ولم يستظل بظلها
يوم لاظل الا ظلها

جوعان حقا
من زار هذه البقعة
ولم ياكل من ثمارها

عطشان حقا
من زار هذه البقعة
ولم يطلب السقيا
من داحي الارض ومثبت السماء

يامحرومين
هذه محجته
واضحة وضوح الشمس
لم تعرضون؟
لم تنكرون؟
لم تدخلون وترحلون؟
أمن ذكره تتململون؟
أمن ذكر رسوله تتصنعون؟





ربي أجعل جمعنا جمع خير ا وأغفر لنا جميعا وأرحمنا
فنحن أجتمعنا لذكرك وفي ذكرك






_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfwz.yoo7.com/
ايمان القلوب
وسام عضو مبدع جدا
وسام عضو مبدع جدا
avatar

عدد الرسائل : 75
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 29/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: ذه عقوبات الذنوب فهل من خائف ؟!   الجمعة نوفمبر 28, 2008 12:30 pm

جزاكى الله عنا خيرا على هذا الموضوع الرائع وجعله فى ميزان حسناتك ونفع بكى الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ذه عقوبات الذنوب فهل من خائف ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفَوزُ العَظِيم :: ملتقى الأعضاء :: نصائح ومواضيع عامة-
انتقل الى: