منتدى الفَوزُ العَظِيم

الفوز العظيم .. منتدى يأخذك إلى الجنة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 همسات غاليه فى اذن الازواج((نصائح غاليه لحياه سعيده))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام احمد
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

عدد الرسائل : 1822
العمر : 42
أوسمة :
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

مُساهمةموضوع: همسات غاليه فى اذن الازواج((نصائح غاليه لحياه سعيده))   الخميس ديسمبر 11, 2008 12:11 pm








((نصائح غاليه لحياه سعيده))


(الجزء الأول)



الحمد لله القائل : {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21 والصلاة والسلام على عبده ورسوله القائل: (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي) وعلى آله وأصحابه وأزواجه، ومن والاه،، أما بعد:

فإن الله عز وجل قد منّ على الناس بنعمة عظيمة ، ألا وهي نعمة (الزواج) ففيه غضّ البصر وتحصين الفرْج؛ المؤدي للسكينة والطمأنينة النفسية .

وخلال مسيرة الحياة الزوجية؛ لا بد من بعض الرياح والعواصف التي تذهب بها يمنةً ويسرة.

وبعد (تأمّلٍ) في هذا الموضوع، و(تجربة)، و(فائدة) من هنا وهناك ، وسماع تجارب من أشخاص رووها عن أنفسهم؛ قلتُ في نفسي :

لمَ لا أكتب (نصائح) أقدمها لكل من يزور هذا المنتدى– وهم كثير و الحمد لله-وقد كانت هذه النصائح مبعثرة هنا وهناك فجمعتها ودونتها لأنفعكم بها اخوانى فى الله- .
وكما نصحت الزوجه فى موضوع سابق الان انصح الزوج

وهذا رابط نصائح الزوجه

http://alfwz.yoo7.com/montada-f26/topic-t1942.htm#5081

أسأل الله جل وعلا أن يجعلها في ميزان حسنات كاتبها وقارئها وناشرها في يوم تعزّ فيه الحسنات وتكثر فيه السيئات.. نسأل الله لنا ولكم الفوز بالجنة والنجاة من النار.
وقد سميتها همسات غاليه فى اذن الازواج((نصائح غاليه لحياه سعيده))
وأرجو أن يأذن لي اخى فى الله ، باستخدام بعض الكلمات التي لابد منها؛ تبياناً للحال.
وليست هي -إن شاء الله- مما تخل بالمروءة والحياء في هذا الموطن، فالمقام يقتضي ذلك، ولكل مقام مقال.
وهذه النضائح هي للرجل خاصة.
وسأجتهد بإذن الله أن تكون (للمتزوج وللخاطب).
والآن ابدأ بذكر النصائح
1) الزمْ تقوى الله في السر والعلن، وانوِ –بزواجك- غضّ البصر وتحصين الفرْج فتقضي وطرك، ويُكتبْ أجرك! كما في الحديث: (وفي بضع أحدكم صدقة). وانوِ -أيضاً- أن يرزقك الله الذرية الصالحة يخدمون هذا الدين ويذودون عن حياضه .
2) لا تنس المداومة على الاستغفار فإنه سببٌ لخيرَي الدنيا والآخرة، وقد قال الله : {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }آل عمران135. وقال تعالى: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً }نوح12

3) لا تجتمع مع زوجتك على معصية (كالغيبة مثلا)، فالمعاصيْ تخرب البيوت وتزيل النعم! وإن اغتابتْ هي أحداً ، فانصحها برفْق، ولا تجاملْ.

4) تزيّنْ لزوجتك وتطيّبْ لها وتنظّفْ –وبخاصة أيام الصيف- ولا تهمل نفسك ولباسك ، فهذا يشبعها عاطفياً.

5) أشبعْ أنوثتها بالغزل الجميل، والثناء، وكلمات الحب.

6) لا تنسَ اللمسات الرومانسية والنظرات المثيرة والقُبُلات الحميمة، التي تثير كوامن الحب والغريزة في قلبها.

7) أظهرْ لها -قولاً وعملاً- أنك تؤثرها على نفسكْ.

Cool خصّصْ لها وقتاً –ولو ساعة واحدة باليوم-للضحك واللعب والمزاح (فقط).

9) أنصتْ لها باهتمام، ولا تقاطعها.

10) قبلَ الاقتراب منها : تفقّدْ رائحة جسدك، وفمك! وإن اضطررت فبيّن لها عذرك في ذلك.

11) قبّلْها وضمّها (بحرارة) قبل النوم وبعد الرجوع إلى المنزل.

12) إذا (دلّلْت) زوجتك فستقابلك بالمثل.

13) كن رومانسياً راقياً في تعاملك، مقدراً لمشاعرها الرقيقة.

14) التمسْ لها الأعذار، وخذ كلامها بحسن الظن. وليكن عتابك لها عتابَ محب ناصح صادق.

15) إنْ قصّرتْ هي في واجباتها فيكفي التلميح – إلا إن كانت لا تفهم!

16) بيّنْ لها أنها نعمة من الله، وأنك سعيد بالاقتران بها (إن كانت من الصالحات).

17) لا تظهر إساءة لأهلها وأظهرْ مودتك لهم، وإن أساؤوا لك فاهجرهم هجراً جميلاً .

18) لا تكثر الجدل معها إلا لحاجة ملحة.

19) حذارِ من الغضب والعبوس والصراخ في وجهها، وإن وقع شيء من ذلك فاستدركْ .

20) تأكدْ من سلامة قلبها –بعد المشكلة- ولا يكفي العفو باللسان؛ فقد تجاملك.

21) لا تكنْ صلباً فتكسر ولا رطباً فتعصر، وخير الأمور الوسط، لا إفراط ولا تفريط ، قوة بلا عنف ولين بلا ضعف .

وتذكّرْ أن القوامة الشرعية مطلب ، والمرأة لا تحب العيش مع ضعيف الشخصية. ولكل مقام مقال.

22) خير عادة ألا تعتاد عادة: ربما لو تعودت على تنفيذ كل طلباتها، لن تقبل بعدها الرفض. فلتقلْ لها (لا) أحيانا .

23) لا تكثر العتاب واللوم فقد ينقلب إلى ملَل ونفور قلبي!

24) لا مانع من النقد (البنّاء) لا (الجارح) .. ولكن اعرضْه بطريقة جيدة.

25) دعْ عنك شؤون المنزل من ترتيب وطبخ وتنظيف الا للضروره فلا مانع ان تساعدها فكان رسول الله يساعد فى بعض الامور .

26) اتصل بها من العمل وبيّنْ لها شوقك، ولا تنس الرسائل الغزلية.

27) لا تعطِ رأيك في أهلها ، ولا تدخل بينهما حكَماً.

28) غيّر الأجواء ، فسافر بها إلى أي مكان خالٍ من المنكرات! لتتغير الحياة الروتينية بينكما .

29) خصّصْ لها يوماً في الأسبوع ، للخروج إلى حديقة أو مطعم أو أي مكان فيه جلسة رومانسية مع الحرص على حياء وحشمة المرأة .
30) زُرْ غبّاً تزددْ حبّاً :
فلا تكثر الزيارات لأهلها، والاتزان مطلوب، فلا تكنْ ثقيلَ الظلّ، ولا ذا جفوة وصدود . ولا تكثر من إجابة الدعوة إلى الطعام، فامتناعك أحياناً أحفظُ لكرامتك ووقارك.
(وأقترح) :
أن تذهب بها إلى أهلها (أحياناً) ثم تعود دون أن تدخل!

31) لا ترفع الحواجز كلها بينك وبين أهلها، ولتكن هناك خطوط لا يتجاوزها كلٌّ منكما، واخلط الاحترام والوقار بشيء من المزاح .

32) البيت للراحة والأنس بالزوجة والولد.
33) لا تسألها عن خصوصيات أهلها ويكفي السؤال العام عن الصحة والحال للاطمئنان فقط.
34) انسَ همومك –قدر المستطاع- عند عتبة الباب، وشاركها أفراحك فقط.
35) حذارِ.. حذارِ من (البخل)! فالمرأة (تبغض) الرجل البخيل، وتتمنى فراقه بأسرع وقت.
وقد تصبر على كثير من عيوبك سوى هذه الخصلة القبيحة شرعاً وعرفاً.
36) إن كنت من طلبة العلم: فلا تلتهِ بزوجتك كثيراً، وخصصْ لنفسك وقتاً في طلبه، ولتكن لك عوناً على ذلك.
وإن كانت هي طالبة علم: فأعنها ويسر لها أوقاتاً –ولو على حساب وقتك- لتكمل مسيرتها العلمية ، وشجعها على ذلك قولاً وعملاً.
37) النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (تهادوا تحابوا) .
لا تنسها من الهدية، والوردة لها سحرها.
وجرّبْ وردة حمراء لتقلب ليلتك حمراء!!
38) خصّصْ اتصالاً لوالديها للسلام ، ولا تنسهما من هدية .
39) أمك، ثم أمك، ثم أمك ، فلا تقدم عليها أحداً سوى الله ورسوله.
40) حاول قدر المستطاع ألا تكون حكَماً بين أمك وزوجتك، وإن اضطررتَ فأنصفْ ، وأعط كل ذي حق حقه.. ولكن بأدب وحكمة وبحسب الحال .
41) إن دخلتَ مع زوجتك في نقاش قابل للأخذ والرد فلا تفرض رأيك ولا تغضب عليها، فلستَ في حرب.
42) استشرْها في بعض أمورك –وخاصة إن كانت عاقلة حكيمة! - فإن اقتنعتَ بكلامها فارجع عن رأيك –ولا غضاضة- وإن لم تقتنعْ فاحترم رأيها وبين خطأها بأدب وامضِ على رأيك.
43) أظهرْ لها غيرتكَ عليها الغيرةَ المحمودة التي لا شك فيها ولا سوء ظن، فيزداد حبها لك .
44) حذارِ .. حذارِ من التهديد بالطلاق، فستخاف منك ، وستفقد ثقتها فيك .

تابع باقى النصائح


_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfwz.yoo7.com/
ام احمد
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

عدد الرسائل : 1822
العمر : 42
أوسمة :
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: همسات غاليه فى اذن الازواج((نصائح غاليه لحياه سعيده))   الخميس ديسمبر 11, 2008 12:14 pm

الجزء الثاني
والآن نتابع ما تبقى من هذه النصائح – وبالله التوفيق- :

45) إياكَ أن تصفَ امرأة أخرى مثنياً على جمالها أو زينتها! فستُشعل نار الغيرة في صدرها .
46) ساعدها في أمور المنزل اقتداء بخلق النبي صلى الله عليه وسلم، كما في الحديث (كان في خدمة أهله) ، ولا تأخذك العزة بالإثم، فهذا خلُق النبي صلى الله عليه وسلم شئنا أم أبينا، ولنترك النعرات الجاهلية المخالفة لهدي سيد البشرية عليه الصلاة والسلام.
47) الحديث عن الزوجة الثانية (هزاح ثقيل جداً).
فإن كنتَ جادّاً فافعله دونما كلام.. وإلا فاسكتْ، وطمئنْها أنك لن تتزوج عليها .
48) إن وعدتها بشيء فبادر، وإلا فلا تَعِدْها.
49) إن كنت من ذوي الدخل المحدود : فاسعَ جهدك في طلب الرزق وتحسين المعيشة، ولا تنس الدعاء ، فعليك السعي والدعاء ، وعلى الله الإجابة والرزق.
50) لا تذكرْ لها فضلك عليها ، وأنك فعلت لها كذا وكذا-إلا لحاجة-، فقد تظن أنك تمنّ عليها!!
51) لا تردّ الهدايا من أهلها ، واشكرهم عليها، وقابلهم بالهدية من باب (وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان) .
52) لا تنس أن تذهب إلى زيارة أقاربها ، فهذا مما يزيد الود .
53) اجعل زوجتك تشعر بأنك : كل دنياها!!
54) اجعل أسعد لحظاتها حينما تكون بين (أحضانك) !!
55) لا تجلس في البيت طويلاً، ولا تغبْ عنه طويلاً.
56) اشكر لها حسناتها، وغضّ الطرف عن سيئاتها.
57) ليغِبْ كل منكما عن الآخر –كل فترة- لتظهر الأشواق عند اللقاء ولتجدد الحياة! فإن أحبتْ أن تنام عند أهلها فاتركها ليلة أو ليلتين.
58) عامل زوجتك معاملة خاصة خلال فترة (الحيض) فالمرأة قد يسوء خلقها خلاله! وربما تتضجر منك، فاتق الله واصبر عليها، واحتسب أجرك عند الله، وكن لها زوجاً وطبيباً!
وستقدر لك هذا الموقف ويستقر حبّك في قلبها ! فاكسب قلبها في ستة أو سبعة أيام من كل شهر.
59) في فترة (الحيض) قبّلْها وضمّها ولاعبها ومازحها وأظهر لها أنك تعتزّ بها كزوجة غالية، وتحبها حتى بدون قضاء الوطر .
بيّنْ لها أنك تريدها لذاتها، لوجودها معك، لصفاتها الحميدة، وأن الشهوة لا تهمك كثيراً، إنما المهم الوفاق الروحي بينكما.
60) لا تكن ملحاحاً في طلباتك.
61) من حسن العشرة : أن تعرض عليها الذهاب إلى زيارة أهلها وأقاربها وصديقاتها.
62) لا تكنْ ثرثاراً فتملّك، ولا قليل كلام فتستوحش منك.
63) لا تمنعها من زيارات مع أهلها لوحدهم .
64) لا تكثر من المديح لنفسك أمامها ، وتواضع لها وامدحها بشرط ألا تتكبر عليك.
65) إن حدثت مشكلة –لا قدّر الله- فلا تذهب بزوجتك إلى أهلها، وحلّ مشكلاتك في البيت، فهو أسلم لكما وأسرع في الصلح. (هام جداًجدا).
6 6) وإن ذهبتَ فخاطب (العقلاء) من أهلها.
واحذر من رجل! -كالنساء- تقوده العاطفة في هذا الموطن.
67) لا تترك مشكلة (نائمة) واسع لحلها بأسرع وقت. وإن اتفقتما فاطوِ الماضي تماماً وانسَه.
68) لا تنس سنن الفطرة المنصوص عليها في الحديث.
69) اذهب بها إلى المحاضرات والدروس العلمية والاجتماعية كالتي تتحدث عن الحياة الزوجية .
70) قالت العرب : (( لا تغترّ بامرأة ))!!
فلا تنسَ أن زوجتك ناقصة عقل ودين، مهما بلغت من الصلاح، فلا تطلب منها الكمال أو المثالية، وكن واقعياً، فتوقع منها الإساءة، ووطّنْ نفسك على الصبر وتحمل الأذى ، من غير مهانة أو ضعف ، وعالج الأمر بروية وحكمة.
71) كثيراً ما تردد المرأة عبارة : ( طلّقْني ) ! أو ( إن كنت رجال طلقني) ! أو ( ودّيني على بيت أهلي،مش عاوزه أعيش معك ) ! فعليك أن تتصرف بحكمة وهي أن تقول لها بودّيكِ بس مش انهارده، بكرة إن شاء الله (طبعا لا تنوي الطلاق حتى لا يقع وتحسب عليك طلقة)-
(طبعا إنت تنوي في نفسك أنك ما تذهب بها إلى أهلها، وإنما لتمتصّ غضبها) وبعد ساعات ستهدأ بإذن الله .
فكن رجلا عاقلا ، حكيما ، وما جعلك الله عليها قوّاماً إلا لاتزانك وعقلك الراجح عليها . ولا تستفزّك عبارة : إن كنت رجال طلّقْني.
فالرجولة في هذه المواقف هي (التعقّل) وإلا فلن تكون خيراً منها، عقلك وعقلها سواء !!.
72) إن كانت في المطبخ تحضّر طعاما أو شرابا فاذهبْ إليها وقبّلْها قُبْلة (بريئة)! ثم عدْ -مسرعاً-إلى قواعدك سالماً.
73) بيّنْ لها –قولاً وعملاً- أن (مالك) هو مالها، ولا تأخذ من مالها شيئاً إلا إن جادتْ هي به -من باب الشراكة في الحياة- واقبله في حدود ضيقة.
74) كن رجلاً كفؤاً للمسؤولية، ولا تتكاسل ولا تتقاعس عن القيام بمسؤولياتك كزوج .
75) إن فقدتْ زوجتُك الثقةَ بنفسها فأنت أول المتضررين!.
76) شجّعْ فيها الخصال الحميدة، وحثها عليها.
77) كن حليماً، فلا تشتمْها وإن غضبت فلا تفحش بالكلام.
78) عند الحوار واختلاف وجهات النظر: اخلط المنطق بالعاطفة.
79) لمسة حانية على شعرها، وقُبْلة دافئة على شفتيها، وضمة حنونة على صدرها ، وكلمة طيبة في أذنها؛ كفيلة -بإذن الله- أن تُصلح أيَّ خلاف بينكما.
80) تصرّفْ وفْقَ ظاهرِ العشرة. أي :
لا تحاول أن تختبرَ حبَّهَا لك ، فقد يكون حبها أوهى من بيت العنكبوت! فلا داعي (للاختبارات) بين الزوجين.
81) لا تظن أنك تعيش في جنة الخلد التي لا منغّصات فيها. فأنت وإياها بشر يعتريكم النقص والخطأ، وليس هذا عيباً، إنما العيب الاستمرار في الخطأ .
وليحاولْ كلٌّ منكما تداركَ أخطاءه دونما مجاملات.
82) نادِها بأحب الأسماء إليها (أسماء الدلع)، إلا إن كنت أمام الناس فنداء الهيبة والوقار.
83) اتق الله، وأتبع السيئة الحسنة تمحها،وخالق زوجتك بخلُق حسن.
وغضّ الطرفَ عن هفواتها، واصبر وصابر ، واستعن بالله، لا تعجز، ولا تملّ، واستمر بالنصح والإرشاد بالرفق، وادع الله دائماً أن يوفق بين القلوب، ولا تنس الدعاء لأولادك بالصلاح .
وفي الختام :

أسأل الله لي ولك اخىفى الله السداد والتوفيق والإخلاص في النية والقول والعمل .. إنه ولي ذلك والقادر عليه .
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين








_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfwz.yoo7.com/
 
همسات غاليه فى اذن الازواج((نصائح غاليه لحياه سعيده))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفَوزُ العَظِيم :: ملتقى الأعضاء :: نصائح ومواضيع عامة-
انتقل الى: